مجلة انا و طفلي مجلة انا و طفلي
recent

آخر الأخبار

recent
جاري التحميل ...

حكاية هدير مكاوى التى اشعلت مواقع التواصل الاجتماعى ؟ وهل هى مذنبة ام ضحية ؟ تقرير مصور

من خلال صورة تجمعها بطفلتها التي لم تبلغ سوى ساعات قليلة، نشرت هدير مكاوي، الثلاثاء الماضي، منشور عبر حسابها على "فيسبوك" أعلنت فيه قدوم طفلها إلى العالم، والتي قررت الاحتفاظ به بعد رفض والده الاعتراف به، مؤكدة أنها اتخذت قرار الاعتناء بالطفل بمفردها.

لم يمر سوى ساعات حتى ضج موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك من خلال وسوم (هاشتاج) "ادعم هدير"، "هدير مكاوي"، "single mother"، وأصبحت حديث رواد هذه المواقع.
في بداية الشهر الحالي، كتبت هدير منشور سردت فيه قصتها منذ أن ارتبطت بأحد الأشخاص مروراً برفض أهليمها الزواج حتى قررا الزواج عرفياً "لأن زواج البنت لا يجوز دون ولي الأمر"، بحسب قولها، وبمواجهة والد الطفل بالحمل طلب منها التنازل عن حقوقها وحقوق الطفل، ثم طالبها بالتخلي عنه فرفضت وقررت الاحتفاظ بالطفل، وبدأت الإجراءات القانونية لإثبات نسب الطفل.
التعليقات لم تكن داعمة فقط لموقف هدير بل واجهت من خلال ذات الوسوم انتقادات عدة، واتهمها البعض بالزنا وباحتفاظها بطفل من علاقة غير شرعية وتهكم البعض الآخر من مصطلح "single mother" معتبرين أنه تبرير لإقامة علاقات شرعية.

ربما دفعت التعليقات المنتقدة مكاوي للرد من خلال صفحتها الشخصية على فيسبوك، أمس الخميس، حيث أشارت في منشور إلى زواجها العرفي من والد الطفل للرد على اتهامات احتفاظها بطفل غير شرعي، فقالت "اخترت صح أو غلط دة اختياري أنا مطلبتش من حد يدفع حسابه، ولا قتلت ابني عشان أكون البنوتة اللذيذة الجميلة في نظركم، وفخورة بنفسي جداً إني بني آدمة".
وبعد ساعات كتبت مكاوي منشور آخر قالت فيه "أحب أوضح ليكم كلكم إني رافعة قضية جواز وإثبات نسب على محمود مصطفي فهيم برغوت، آدم ابن علاقة شرعية بورق جواز ومعرفة المقربين مننا، وبعض من الأهل ليا وليه، والبلد اللي تم فيه الزواج كان الكل على علم بأني مراته، وتنصله من الحمل ومن الولد هي خناقتي اللي ممكن تكون طويلة جداً. شاكرة جدا لكل اللي بيدعموني".
المصدر:- مصراوى



عن الكاتب

ABDALLAH ZAKY

التعليقات

loading...
loading...


إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

مجلة انا و طفلي